المرحومة الحاجة سلمى رضي المعراج (أم مهدي)

  • تاريخ الميلاد : 1364-07-01
  • العائلة : عائلة المعراج
  • موقع القبر
  • مكان الدفن : مقبرة الجارودية
  • تاريخ الوفاة : 1439-11-17
  • في رحمة الله منذ:6عام-1شهر-28يوم-
  • الجنس : أنثى
obituary-details
obituary-details

المرحومة الحاجة سلمى رضي المعراج (أم مهدي)

  • تاريخ الميلاد : 1364-07-01
  • العائلة : عائلة المعراج
  • موقع القبر
  • مكان الدفن : مقبرة الجارودية
  • تاريخ الوفاة : 1439-11-17
  • في رحمة الله منذ:6عام-1شهر-28يوم-
  • الجنس : أنثى
🏴•° *خدام الإمام الحسين -عليه السلام- ذكركم باقٍ ببقاء الحسين*•°🏴





*لجنة الكفيل* بالجارودية تسلط الضوء على الحاجة :

سلمى رضي المعراج - الجارودية

*الكنية* أم مهدي المعراج
*ولادتها* ١٣٦٤/٧/١هـ 
 *رحيلها* ١٤٣٩/١١/١٧ هـ

أمها السيدة هاشمية علوي آل طويلب
*تعلمت القرآن على يد أبيها الحاج رضي حيث كان قارئًا للقرآن الكريم* ، ثم انتقلت إلى خادمة الإمام الحسين سلمى العيد أم جعفر حيث تعلمت عندها القراءة و الفخري ، بعدها التحقت بربع أم سيد مهدي عباس أكثر من عشرين سنةً ، و أخيرًا انضمت إلى ربع المعلمة أم محمد البناي ، و قد ظلت مداومةً على حضورة متحديةً ظروف مرضها .

*خمسين عامًا من الخدمة ، و العطاء لمنابر أهل البيت* عاشتها حضورًا مكرّسةً نفسها لخدمتهم ، و ملهمةً معلمةً لعائلتها ليسيروا على طريقها طريق الحق. 
و لذا حرصت كل الحرص على إقامة ، و إحياء مجالس أهل البيت - عليهم السلام - أسبوعيًا في بيتها حتى تُنشئ أجيالاً من عائلتها على هذه السيرة العطرة.
-  تمتعت بصوتٍ شجيٍّ جهوريٍّ . 
- مواظبةٌ على صيام المستحب ، و مساعدة المحتاجين
- متدينةٌ محافظةٌ متمسكةٌ بالدين و العقيدة ، *سبّاقةٌ للإنفاق على كل صروح الدين إعمارًا لبيوت الله ، و إحياءً للمآتم ، و دعمًا لمشاريع الخير* على مستوى الفرد ، و المجتمع ، و بالخصوص مجالس الحسين - عليه السلام - حيث كانت تنفق في سبيله أموالها ، كانت تلك عادتها إلى آخر عمرها .
*- تشد الرحال إلى زيارة العترة الطاهرة - عليهم السلام - ، دائمة السفر إلى الأماكن المقدسة* ، تقصدها أكثر من مرةٍ في العام ، و بالخصوص زيارة الإمام الحسين - عليه السلام - 
في كل المناسبات مهما بلغت الأمور إلى الصعاب حتى صارت القدوة و الأسوة لمن حولها في هذا العشق المبارك 
- *مصاحبةٌ لكتاب الله ، متأثرةٌ به سالكةٌ طريقه ، مداومةٌ لتلاوة آياته* ، مستعينةٌ به على أحوالها ، مستعينةٌ به ، و معينةٌ لمن حولها.
- *كانت المرأة ، و الأم النصوح بالفعل و الكلمة الطيبة* ، من تلك النصائح أنها *دائمًا توصي و تقول: لاتقدّموا على فعل الواجب ، و طاعة الله أي شيءٍ في أموركم* .


*حشرها الله في زمرة خدم الحسين .. رحم الله من يهدي لروحها الفاتحة*
_جزيل الشكر لأبنائها و أحبتها لتزويدنا بالمعلومات. 
الختمه القرآنية
إهداء ثواب الختمة
الجزء 01
الجزء 02
الجزء 03
الجزء 04
الجزء 05
الجزء 06
الجزء 07
الجزء 08
الجزء 09
الجزء 10
الجزء 11
الجزء 12
الجزء 13
الجزء 14
الجزء 15
الجزء 16
الجزء 17
الجزء 18
الجزء 19
الجزء 20
الجزء 21
الجزء 22
الجزء 23
الجزء 24
الجزء 25
الجزء 26
الجزء 27
الجزء 28
الجزء 29
الجزء 30