المرحوم السيد علوي السيد محسن علوي آل هاشم

  • موقع القبر
  • العائلة : عائلة الهاشم
  • مكان الدفن : مقبرة الجارودية
  • تاريخ الوفاة : 1444-01-25
  • في رحمة الله منذ:3شهر-18يوم-
  • الجنس : ذكر
  • العمر عند الوفاة : 78
obituary-details
obituary-details

المرحوم السيد علوي السيد محسن علوي آل هاشم

  • موقع القبر
  • العائلة : عائلة الهاشم
  • مكان الدفن : مقبرة الجارودية
  • تاريخ الوفاة : 1444-01-25
  • في رحمة الله منذ:3شهر-18يوم-
  • الجنس : ذكر
  • العمر عند الوفاة : 78

منذ 3 أشهر

نعي جديد

obituary-details

منذ 3 أشهر

نعي جديد

obituary-details

منذ 3 أشهر



في حق أنيس صلاة جعفر الحاج علوي السيد محسن

 

(الصلاة معراج المؤمن)، وهذا مؤمن كانت "صلاة جعفر" معراجه الخاص، وأجنحة جعفر هي آلة تحليقه في ملكوت الله تعالى، إذ ارتبط اسمه الكريم بهذه الصلاة خاصة، يتقدم فيها أرجل وأكفّ المؤمنين متصلة بأجنحة جعفر وقدرتها على التحليق بأمانيّهم وحوائجهم إلى فيوضات الساحة الإلهية المقدسة.

 

أما صوته الجهوري، فكان يعمر كلّ ناحية وناصية من أزقة الأحياء العتيقة في أنحاء البلدة، مُحدِّثًا تارة، وتاليًا للقرآن الكريم والأدعية والزيارات تارة أخرى. لا سيما في (فريقنا) القديم؛ حيث مجلس المرحوم سلمان أبو قرين.

 

أذكره وهو يزرّ عينيه المُشعّتين طيبةً مستفهمًا عن حال الوالد المرحوم: وش حال أبوك؟ سلّم عليه سلام كثير!

 

أوصلُ السلام لصِنو السلام، فيبتسم ذاك المتشبّث بأجنحة جعفر مجيبًا: وعليكم السلام!

 

كان لي والد، هو الآخر، يلاحق خفق صلاة الطيّار بجناحيه في الجنان. ولمّا خذلته الجوارح، صار يُوكِلُ أمرها إلى الحاج الأستاذ العبد الصالح المرحوم علي العمران نيابةً عن المرحومين والديه وعمّته.

 

تستعيد والدتي شريط ذكريات السيد العلوي بن السيد محسن مع العائلة، فتقول: كان رفيق والدك طويلاً بين المساجد والحسينيات في سنوات الصحة والعافية، والدك وعلوي السيد محسن وثالثهم الهَدِي. مرة افتقدنا والدك – تروي الوالدة – متأخرًا كثيرًا أكثر من عادته في المسجد، فأرسلنا في أثره، فإذا الرجل ورفيقاه فرغوا من فرض صلاتهم ثم راحوا يجولون بين الحسينيات. كانوا كالنحل ينهلون من أزهارها، يصبّون شهد عبراتهم من المآقي على الغريب في خلايا المآتم المعقودة  على مصابه مُعتِّقةً الرزيّة الخالدة.

أما والده، المرحوم السيد محسن، فتخبر الوالدة أنه قد كان جليسًا دائم الحضور في مجلس الجد العامر بقلوب أحبته، عبد الله؛ جدي لأبي. في مجلسه الحسينيّ في بيته، ومجلسه الخاص نفسه بعدها جامعًا الأخلّاء، دمعة في الأولى، وضحكة في الأخرى.

 

رحم الله السيد الجليل، وصبّ على قبره وقبر والدي؛ رفيقه – في الجنان مع جعفر وأخيه علي عليهما السلام إن شاء الله - شآبيب الرحمة والمغفرة والرضوان.

 

بقلم

سالم الأصيل

منذ 3 أشهر

نعي جديد

obituary-details

منذ 3 أشهر

نعي جديد

obituary-details

منذ 3 أشهر


منذ 3 أشهر


منذ 3 أشهر


 

وأخفى  أولياؤه في عباده

 

أحدثكم عن سيد تعرفه أزقة الجارودية وتعشق وقع خطاه زرانيق القطيف . يخط الأرض بحثا عن ذكر آل محمد ويشق عليه فوات مجلس يواسي الزهراء ع . رغم أنه ( حسب علمي ) لم يركب سيارة يوما قائدا ، إلا أنك تجده ما وجدت حسينية او مسجدا . تمر به فلا تكاد تلحظ وجوده إلا ما دلتك عليه نبرة صوته الشجي وترداده للتحية المعطرة والكلمة الجابرة للخواطر . يتمثل الأحاديث الشريفة ويسقط مآثر آل البيت على ما تمر به عيناه . دمث الأخلاق ، تسبق بسمته حديثه ، وتغلف  دعابته صبغة إيمانية . يثني على قليل ما يتحف به و زهيد ما يعطاه . ويجمل في عينه مشقة الحياة طلبا للمثوبة . تنضح مهجته بحب المصطفى وآله فيسطرها أبياتا شعرية . يعشق الحكمة فينشرها تزكية لها . السيد علوي السيد محسن من بيت شرف يزكو عن الصغائر ويتجاوز بهرجة الدنيا حرصا على جوهرها . اذا أصخت له السمع تألف أذنيك مقاطع الأدعية وترداد الآيات وما يلبث ان يمر بذكر حادثة لإمام او مقولة لمقدس . تلازم اسمه صلاة جعفر الطيار ويتلو ذكره صلاة العيد ، كل منابر العلم تشتاقه وكثير من محاريب الصلاة ينتظر تعقيباته عند الصلوات . ينقطع الحديث هنا لتستمر حناجر المؤمنين بالثناء عليه وتتحسر الأوفياء فقده .


رحمك الله ايها السيد الطيب وحشرك مع أجدادك الطاهرين . بلغ والدي عنا السلام .
الفاتحة لروحه وأرواح المؤمنين

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             
بقلم ✍️السيد علي السيد محمد الساده

obituary-details

منذ 3 أشهر


منذ 3 أشهر


بسم الله الرحمن الرحيم
تعزية
في وفاة فقيد الجارودية الكبير المؤمن الحاج  السيد علوي السيد محسن ال هاشم رحمه الله
{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي}
بقلوب مؤمنة بقضاء الله، وبمزيد من الرّضا والتسليم، أعزي أهلنا في الجارودية وخصوصا سادتها الأجلاء  في وفاة السيد الجليل والوالد المربّي الفاضل، السيد علوي محسن، رحمه الله تعالى، الذي انتقل إلى جوار ربه  بعد حياة حافلة بالتقوى والإيمان والعطاء وخدمة المؤمنين .
إنّني إذ أنعى هذا الفقيد  الجليل، أستذكر بكلّ تقدير حضوره اللافت وتصدره المشهد الإيماني والمجتمعي في محافل الذكر ومجالس أهل البيت عليهم السلام و مواقفه المشرّفة في خدمة مجتمعه،  كان  رحمه الله  حاضرا في تفاصيل الساحة الإيمانية في البلدة وخارجها حريصا على الحضور و الاستفادة من مجالس العلماء شاعرا مجيدا راثيا لأهل بيت العصمة والطهارة ، وكان  ممن لهم الفضل في توجيهنا وتشجيعنا في طريق خدمة الحسين عليه السلام .
إن فقد أمثاله يعد خسارة فادحة للمجتمع في وقت أحوج ما يكون الناس إلى وجوده وعطائه .
أسأل الله تعالى له الرّحمة والمغفرة، وأن يتقبّله في الصَّالحين، ويحشره مع أبائه واجداده الطاهرين وأن يلهم أهله وذويه ومحبّيه جميل الصَّبر وحسن العزاء، وإنَّا لله وإنّا إليه راجعون.
وأخص بالمواساة أنجاله الاعزاء و سادة الجارودية الكرام .


حسين المعلم/ الجارودية
في ١٤٤٤/١/٢٥

 

obituary-details